mistercobra
تفضل بالتسجيل في منتدانا سنكون سعداء جداً لتصبح فرد من اسرتنا لا تقرأ وترحل عبر عن نفسك وأثبت وجودك من خلال رأيك .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
بلغنا عن رابط لا يعمل او مشكلة فى التسجيل من خلال قسم طلبات الزوار فى المنتدى الادارى اسفل المنتدى تستطيع فى هذا القسم انشاء موضوع تعرض فيه مشكلتك من غير ان تكون مسجل فى المنتدى .


أهـــلا بـعـودتـك لـنـا مـن جــديــد زائر نــرجــوا ان تـكـون فـى كــامـل الــصـحـة والــعـافـيـة
 
الرئيسيةالرئيسيةمكتبة الصوربحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 مصحف مكتوب بدم صدام حسين يحيّر القادة العراقيين

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دموع الورد
ــــــــــــــــــــــ
ــــــــــــــــــــــ
avatar

عدد الرسائل : 5635
المزاج : هــــــــــادئــــــــة
الهواية :
تاريخ التسجيل : 16/10/2008
عدد النـقـاط : 797
قوة الـتـقـيـم : 147

مُساهمةموضوع: مصحف مكتوب بدم صدام حسين يحيّر القادة العراقيين   الثلاثاء ديسمبر 21, 2010 1:40 pm

كتب مارتن تشولوف مراسل صحيفة "ذي غارديان" البريطانية في بغداد تقريرا نشرته الصحيفة اليوم الاثنين جاء فيه: "في الوقت الذي يناقش فيه العراق

b]
صفحات المصحف المكتوب بدم صدام في خزائن زجاجية في جامع "ام المعارك"






ما إذا كان سيزيل كل ما له علاقة بالدكتاتور العراقي السابق صدام حسين، فإن النظام الذي يقوده الشيعة
لديه حساسية تجاه مخلفات تذكارية تعود لصدام ومنها المصحف الذي كتب بالدم الذي تبرع به خلال عدة سنوات. وخلال عامين قاسيين أواخر التسعينات كان الرئيس السابق يجلس بانتظام مع ممرض وخطاط وقام الممرض بسحب 27 ليترا من دم صدام استخدمها الخطاط كحبر لكتابة القرآن الكريم. ولكن منذ سقوط بغداد قبل حوالي 8 سنوات، ظل المصحف بعيدا عن الأنظار، ومخفيا خلف أبواب مغلقة. وهو جزء من تراث الدكتاتور السابق لا يعرف العراق كيف يتعامل معه.
القبو الملحق بالمسجد الفسيح في بغداد ظل مغلقا خلال السنوات الثلاث الأخيرة، تاركا سور القرآن الكريم الـ 114 بعيدة عن الأنظار- والعقول- بينما تعامل الذين يحكمون العراق بجهد كبير مع المخلفات الثقافية الأخرى من حوالي 30 عاما من عهد صدام وحزب البعث.
وقال الشيخ احمد السامرائي رئيس الوقف السني في العراق وهو يجلس قرب المنارتين المرتفعتين لمسجد سماه صدام "أم المعارك": "ما هو موجود هنا لا يقدر بثمن، يساوي ملايين الدولارات". وكان خلفه "مصحف الدم"، المكتوب بدم صدام حسين.

"ما هو موجود هنا لا يقدر بثمن، يساوي ملايين الدولارات"
وحتى قبل الوصول إلى هذه النتيجة- وهي الخطوة الأخيرة قبل دخول القبو الممنوع- كانت هناك عملية مرهقة.
فمن ناحية، كانت هناك الحكومة، التي فعلت كل ما تستطيع لمنع الدخول. والنظام الشيعي حساس جدا إزاء إعادة ظهور أي رموز قد تعلي من شأن كوادر البعث، الذي ما يزال ينظم عمليات التفجير والاغتيالات كل بضعة أيام.
ثم هناك السنة أنفسهم، الذين يخشون انتقام الحكومة إذا فتحوا الأبواب والرفض الديني إذا تعاملوا مع هذه النسخة المخيفة من القرآن الكريم بما يستحقه القرآن من التوقير والاحترام.
وأضاف السامرائي :"كان من الخطا أن يقوم بما قام به. هذا حرام".
وعلى الرغم من ذلك، قال السامرائي إنه تصرف كحام للنسخة أثناء الفوضى التي أعقبت الغزو الأميركي عام 2003، فأخفى صفحات في بيته ووزع أخرى على بيوت اقاربه.
واستطرد يقول: "علمت أنهم سيسعون للحصول عليها وقررنا حمايتها. ولكننا نعتبر ان ذلك كان صعبا. فهناك ثلاثة مفاتيح لم يكن أي منها محفوظا في مكان واحد. كان عندي واحد منها، وعند قائد شرطة المنطقة مفتاح ثان، أما الثالث فكان في منطقة أخرى من بغداد. وكان لا بد من قرار تصدره لجنة للسماح بدخول القبو".
المقتنيات الأخرى كان التعامل معها اسهل من جانب الحكومة، مثل تمثال صدام الذي أسقطه المارينز الأميركيون في نيسان (ابريل) 2003، والتماثيل النحاسية النصفية لقادة البعث التي نصبت في أرجاء البلاد. كانت إزالتها فورية، مع إذابة المعدن، بحسب ما يقوله حكام البلاد الحاليون.
[/b]




.......أزف الــــضــحــــكــ للناس وسري بالقلب مدفون الجاهل يحسبني فرحان وأنا بالحزن مدفون

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
مصحف مكتوب بدم صدام حسين يحيّر القادة العراقيين
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
mistercobra :: 
مستر كوبرا العام
 :: المنتدى العام
-
انتقل الى: